الاحتفال بعيد المرأة

بمناسبة عيد المرأة
كلمة أسرة االمتوسطة لحي المجاهدين زلفانة  بمناسبة عيد المرأة

يصادف يوم الثامن من مارس من كل عام العيد العالمي للمرأة ، وقد أحتفل بهذا العيد لأول مرة في العالم سنة 1911 .
إن المرأة هي أم وأخت وبنت وزوجة ، المرأة التي خلقها الله ليكمل بها مسيرة الحياة ، وليعطي للبشر دروساً في أن الحياة لا يمكنها أن تستمر إلا بالشراكة ، لن تستطيع الحياة أن تستمر منفردة، ولا يمكنها أن تستمر منفردة لأنها سوف تتوقف عند نقطة ما وتنتهي ، لن تكون هناك ديمومة إلا بالشراكة ، لذلك خلق الله حواء لتشارك الرجل في منح أكبر هبة ألا وهي الحياة لأجيالٍ وأجيال ..
ناضلت المرأة إلى جانب أخيها الرجل في مقارعة الظلم والطغيان ، وقد عانت ما عانت من تهميش لدورها الإنساني الكبير ، ففي ظل ظروف التعسف والقمع لم تترك المرأة مواقفها القومية ، فقد ساندت أخيها وزوجها الرجل المناضل في دعم مسيرته النضالية سواء برفع معنوياته أو بموقفها المشرّف
ولنا في نساء الجزائر  خير دليل على ذلك .
فبهذه المناسبة تتقدم أسرة متوسطة حي المجاهدين زلفانة  بأسمى آيات التهاني والتبريكات ، طالبين من العلّي القدير أن يحفظ نساء العالم أجمع والنساء المسلمات خاصةً ويرفل عليهم ثوب العز والكرامة وإلى المزيد من النجاحات إن شاء الله...
كل عام وأنتم بألف خير