الاحتفال بعيد النصر

كلمة خاصة بـــــ :  19 مارس عيد النصر
عيد 19 مارس 1962 تاريخ توقيف القتال بالجزائر بعد التوقيع الرسمي على اتفاقيات إيفيان. كان 18 مارس 1962 يوما للنصر حققت فيه الثورة الجزائرية ما ناضل من أجله أجيال منذ 1830 توجت بنضال وجهاد جيل نوفمبر المجيد،حيث انتزع استقلاله واسترجاع سيادته بعد تضحيات جسام بلغت مليونا ونصف مليون شهيد.
"شهر مارس شهر الشهداء تحي فيه ذكرى أبطالنا الخالدين مصطفى بن بولعيد، بن مهيدي، عميروش، الحواس، لطفي، الطاهر فراج. الذين افتدوا حرية الجزائر بحياتهم الغالية واستشهدوا في ميدان الشرف في مثل هذا الشهر.
وشهر مارس شهر الحرية في المغرب العربي، فيه نالت تونس والمغرب استقلالها، وفيه يشرق اليوم على الجزائر فجر الحرية والسلم والاستقلال.
وكانت مصادفات الأقدار قد جعلت عددا كبيرا من أبطال ثورتنا يستشهدون في مثل هذا الشهر حتى أطلق عليه شهر الشهداء، ثم شاءت الأقدار مرة أخرى أن يحتفل المغرب العربي بأعياد حرية أقطاره الثلاثة في نفس الشهر، فإنه ليس من قبيل التلاعب بالألفاظ أن نرى في ذلك شيئا أعمق من مجرد المصادفة، إن اقتران حرية الجزائر بذكرى الشهداء وبحرية المغرب العربي كله هو رمز عميق بعيد الأثر في تاريخنا ومستقبلنا، إنه رمز خالد للرباط المقدس بين الحرية وثمنها العظيم والوحدة وأساسها الروحي والمادي المتين.
إن الحرية التي كتبت بدماء الشهداء هي الحرية الحقيقية، الحرية المطلقة، الحرية التي نلناها فعلا وارتبطنا بها وارتبطت بنا قبل الإعلان الرسمي عن ميلادها فقد اكتسبنها وأعطتنا روحها يوم صرنا قادرين على تقديم أرواحنا قربانا لها وسقينها بدم الشهداء"

و بهذه المناسبة نتمنى و نسأل الله أن يحفظ بلادنا الجزائر و يعمم عليها الأمن و الأستقرار و التطور و الأزدهار

التعليقات

تعليق السيد المدير سعيدات كمال
المؤسسة: متوسطة بلبشير الجديدة