معلومات عن مناهج الجيل الثاني

لست متظلعا في هذا الشأن لكن أحاول أن أدون قراءتي المتواضعة لهذا الجيل

1- تم ربط مناهج الجيل الثاني بالقانون التوجيهي 08/04 أي تستمد محتواها من هذا القانون. و بعبارة أخرى امتثال المناهج المدرسية للقانون التوجيهي للتربية والمرجعية العامة أي إعداد ملامح ومناهج مدرسية منسجمة كليا مع السياسة التربوية والأطر المرجعية

2-. معالجة الثغرات وأوجه القصور التي تم تحديدها في المناهج الحالية.
3- تعزيز المقاربة بالكفاءات كمنهج لإعداد البرامج وتنظيم التَّعلُمات.

طبعا اطلعت على منهاجي الرياضيات للسنة الأولى و الثانية حيث تم تناول غايات تدريس مادة الرياضيات و ملامح تخرج تلميذ الطور الابتدائي ، بالإضافة إلى برنامج المادة في جميع المجالات (الأعداد و الحساب ، الفضاء و الهندسة ، القياس ... )) حسب رأيي ليس هناك تغيير ملحوظ بين ما سبق و الحالي.

أما التغيير الذي لمسته و الذي نتفاءل به خيرا ،يتعلق بمادة اللغة العربية ، حيث و حسب المعلومات الواردة من هناك سيتم اعتماد نصوص ثرية جزائرية تربط التلميذ بعاداته و تقاليده و يتم الاستغناء عن النصوص المذيلة ب (( عن الأنترنت ، من الأدب العالمي و غيرها ....
و مما ورد في نصوص مناهج الجيل الثاني :

اللغة العربية :
لا يمكن النظر إلى اللغة العربية في الجيل الثاني من المناهج الجديدة بمعزل عن النصوص والتشريعات المنظمة للمجتمع بشكل عام وللتربية بالخصوص، ومنه كان لزاما علينا العودة إلى هذه النصوص لتحديد مكانة اللغة فيها .

نظرة الجيل الثاني من المناهج للغة العربية في الابتدائي:
فقرة من المحاور الرئيسة للتعليم الابتدائي:
تمكُّن التلميذ من اللغة العربية هو تمكينه من القراءة والتواصل والتعبير بشكل سليم مشافهة وكتابة، واكتشاف ثقافة أمّته من خلال المنتوج الثقافي والأدبي والفنّي. كما يشكّل هذا التحكّم في الوقت نفسه مجموعة من كفاءات المادّة والكفاءات العرْضِية الأساسية تمكّن التلميذ من مواصلة مساره المدرسي، إذ تتحوّل إلى أداة يُنفّذ بها في غيرها من الموادّ التعليمية.

نظرة مناهج الجيل الثاني للغة العربية في أطوار التعليم الابتدائي
الطور الأول ( طور الإيقاظ ) : إن التحكّم في اللغة العربية من خلال التعبير الشفهي والكتابة والقراءة (هي كفاءة عرْضية أساسية بامتياز) تُنمّى تدريجيا اعتمادا على كلّ المواد الدراسية؛
الطور الثاني (طور تعميق التعلّمات الأساسية): إن تحسين التحكّم في اللغة العربية من خلال التعبير الشفوي و فهم المنطوق والمكتوب، والكتابة، هو تحكّم يشكّل قطبا أساسيا للتعلّمات في هذه المرحلة.

الطور الثالث (طور التحكّم في التعلّمات الأساسية واستخدامها): إنّ تعزيز التعلّمات الأساسية– لا سيما التحكّم في القراءة والكتابة والتعبير الشفوي باللغة العربية،
و معلومات وافية في بقية المواد الأخرى– لَيشكّل الهدف الرئيس في هذه المرحلة.

من المؤكّد أنّ عدم التحكّم في اللغة العربية (التعبير الشفوي والكتابي، وفهم المنطوق والمقروء) ... سيؤثّر لا محالة سلبا على المسار الدراسي للتلميذ.

نتمنى أن لا تكون شعارات رنانة يتغنى بها القائمون على الشؤون التربوية.
و الله الموفق لكل خير.