الدعم البيداغوجي

الدعم البيداغوجيالدعم البيداغوجي يرافق عملية التعلم ويهدف إلى اجتناب القيام بعمليات أخرى بعد الدرس لأنه لا ينتظر حتى يحصل التأخر ليتم التدخل، وهو يوجه لتحسين النتائج المدرسية ودعم مكتسبات التلاميذ وترقية أدائهم من خلال التدرب على وضعيات تقييمية .
فالدّعم هو عبارة عن حصص تدعيمية توجّه أساسا إلى التلاميذ الذين هم في حاجة إلى مساعدة دائمة بسبب صعوبات شتى في التعلم حتى يتمكنوا من مزاولة نشاطاتهم التعليمية /التعلمية شأنهم في ذلك شأن أقرانهم في السن والمستوى. وإذا كانت مهنة المدّرس عموما هي القيام بعملية التعليم، فإن خصوصية هذه العملية البيداغوجية العلاجية (أي الدعم) تتطلب مدّرسين أكفاء و مختصين .

الاستدراكأما الاستدراك فيخص جماعة من التلاميذ الذين ظهرت عليهم نقائص بعد عملية تعلمية قصيرة. ومن المفروض أن هذه الجماعات لا تكون نفسها دوما لإلحاق التلاميذ الذين يعانون من النقص مقارنة بزملائهم

المعالجة البيداغوجيةالمعالجة ترتبط بالمعنى الطبي وهي بذلك توحي ب :الفحص-التشخيص- تحديد الأسباب والعلاج والتكهن بالشفاء. وهي فعل وقائي من الفشل لكون التشخيص يتدخل بمجرد ظهور صعوبات التعلم وفي الوقت نفسه هي عملية تصحيحية لكونها تعالج الأسباب وتستثير كل العوامل ( التلميذ , المدرسة, الوسط الاجتماعي).وهي أيضا موحدة مع التعلم على عكس الاستدراك الذي يأتي بعده .